بسبب ضائقة مالية.. أم تبيع لبن ثديها عبر الإنترنت مقابل 314 ألف جنيه

0 2

ماما

بسبب مرورها بضائقة مالية كبيرة، اضطرت سيدة أمريكية إلى القيام بأمر غريب، وهو بيع حليب ثديها من خلال شبكة الإنترنت مقابل 20 ألف دولار أمريكي، أي ما يعادل 314 ألف جنيه مصري، بعدما أنجبت طفلا بديلًا في أغسطس من العام الماضي.

وقالت السيدة التي تدعى جولي دينيس (32 عامًا)، إنها شعرت بالعار بعد القيام بفعلتها هذه، إذ جاءت الفكرة إليها بعد أن بلغ عمر الطفل الذي أنجبته لزوجين آخرين 6 أشهر، ولم يعد بحاجة إلى حليب ثديها، فضلًا عن حاجتها الكبيرة للمال.

وتبيع جولي التي تعمل مدرسة في مدرسة ابتدائية، حليب ثديها للعائلات التي تستقبل مواليد جديدة وغير القادرة على توفير الحليب لهم، مقابل 90 سنتًا فقط، لكنها تعرضت لردود أفعال عنيفة من قبل الكثيرين بسبب تلك الطريقة التي تستغلها لجني الأموال، حسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وقالت السيدة الأمريكية: “لقد تلقيت تعليقات تخجلني لأنني طلبت تعويضًا أيضًا عن وقتي المستغرق في الضخ، لأن الكثير من الناس يعتقدون أنه مجاني بالنسبة لي، فلماذا لا أتقاضى رسومًا مقابل ذلك؟”، موضحة أن عمليات التنظيف والتعبئة والتعقيم لجميع أجزاء المضخة بين كل استخدام تستغرق وقتًا طويلاً للغاية.

وتقوم جولي، بملء الفريزر بالحليب مرتين خلال الشهر الواحد.

مخاطر مشاركة حليب الأم

وتعد مشاركة حليب الأم عملاً محفوفًا بالمخاطر لعدة أسباب، هي:

– سهولة انتقال العدوى من طفل لطفل والحساسية المحتملة.

– يختلف حليب الثدي مع تقدم الطفل في العمر.

– حليب الأم يعتمد على الجنس، فلا تحصل الفتاة والفتى على نفس العناصر الغذائية ويتطوران بوتيرة مختلفة.

– التعلق العاطفي يأتي مع الرضاعة الطبيعية، حيث تسمح الرضاعة الطبيعية بوجود علاقة خاصة بين الأم والطفل بفضل اتصال الجلد بالجلد.

– يمكن أن تؤدي مشاركة حليب الثدي إلى حدوث صعوبات.

– لبن الأم يمكن أن يحتوي على مسببات الحساسية.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.