اختفاء طالبة ثانوي بعد رسالة مرعبة من داخل "تاكسي": أنا خايفة أوي عرفوا ماما

0 3

علاقات و مجتمع

ما زالت حوادث اختفاء الفتيات تتزايد يومًا بعد الآخر، ربما خطف، اختفاء، أو حتى هروب من المنزل، إلا أن مشاعر الخوف والقلق باتت تنتاب الفتيات وذويهن من تكرار تلك الحوادث.

“أختي فرح في 3 ثانوي من ساعة ونص بعتت لصاحبتها رسالة، ومن بعدها الرقم اللي بعتت منه ورقمها مقفول اللي يعرف أي وسيلة مساعدة يكلمني”.. رسالة حملت مشاعر الخوف والحيرة من إحدى الفتيات تُدعى “آية جمال” تؤكد اختفاء شقيقتها “فرح” عقب إرسالها رسالة استنجاد لإحدى صديقاتها. 

ولم توضح شقيقة الطالبة المختفية تفاصيل أخرى، سوى عزمهم للذهاب للشرطة للبحث عن شقيقتها. 

وأرفقت “آية” نص الرسالة التي دُون فيها الآتي: “حنين أنا راكبة تاكسي وحاسة فيه حاجة غلط، وخايفة أوي ومش عارفة أعمل حاجة، لو لقيتيني شوية ومتكلمتش عرفي ماما أو أي حد عشان أنا خايفة أوي”.

 

أحد أقارب الفتاة يروي الكواليس

من جانبه، كشف محمد مجدي، أحد أقارب الفتاة كواليس ما قبل اختفاءها، قائلًا: “فرح تبقي بنت خال والدي، وهي في ثانوية عامة من شبين الكوم، كانت المفروض رايحة تدفع فلوس درس وتجيب مذكرات وترجع علطول، لكن نزلت ومرجعتش”. 

وتابع “مجدي” لـ”هُن”: “بعتت لصاحبتها الرسالة دي الساعة 12:05 ظهرًا، وبعدها موبايلها اتقفل خالص”. 

وأضاف: “الكاميرا بتاعة مخزن الأدوية اللي قدام بيتها مطلعة إنها نزلت ركبت توكتوك الساعة 10:05، والرسالة كانت بعد نزولها بساعتين، ظهرت فيها وهي لابسة تي شيرت أحمر”. 

وتابع: “هي أصلا تعبانة ومركبة كانيولا في إيديها، وليها أدوية وحقن وبخاخات لازم بتاخدهم، أو بتدخل في أزمة تنفس”. 

واختتم قريب الفتاة المختفية تصريحاته، قائلًا: “هما في طريقهم لعمل محضر ومتابعة الأمر”. 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.