"أنس" يستقبل العام الدراسي على كرسي متحرك: بيحب العزف ونفسه يلعب للأهلي

0 3

علاقات و مجتمع

عام دراسي جديد لكنه استثنائي في أحداثه لأسرة الطفل أنس سعد صاحب الـ8 أعوام، إذ يستقبل أول أيامه داخل مدرسته ووسط أصحابه على مقعده المتحرك الصغير، تعلو وجهه ابتسامات وفرحة عارمة فور عودته وسط أصدقائه مرة أخرى، والاستعداد لإتمام سنة دراسية جديدة خلال مشوار تعليمه.

يعاني “أنس” من الإصابة بمرض الصلب المشقوق الذي أثر بدوره على الجزء العصبي الأسفل من جسده، “بدأ أنس يمشي بالكرسي المتحرك من سنتين ونص، كنت الأول وهو في الحضانة بشيله وبوديه وبجيبه، بس من عامين ونصف فقط، بدأ يستخدم الكرسي المتحرك”.. حسب بسمة هشام (27 عامًا) والدة الطفل.

خلال الدقائق الأولى من يوم أنس داخل مدرسته، اجتمع مع أصدقائه واستقبلوا يومهم الأول بالضحك والفكاهة والتقاط الصور المختلفة، “قالي طلعيني الفصل وكان مبسوط وبيضحك وصورته، وسيبته وسط أصحابه”.

وعلى الرغم من سعادة الأم وطفلها باستقبال عام دراسي جديد، إلا أنها تواجه خوفًا كبيرًا من إمكانية تعرض طفلها الصغير لأي أذى يؤدي إلى سقوطه من فوق كرسيه المتحرك، “بنبه على أصحابه دايمًا ياخدوا بالهم من الكرسي علشان أنس ميقعش من عليه، وبروح اخده قبل ميعاد الخروج الأساسي علشان بخاف أخرج بيه وسط الزحمة”.

هوايات عدة يجيد ممارستها الطفل ذو الـ8 أعوام، إذ يعزف آلة البيانو، فضلا عن مشاركته في مجموعات من مسابقات المارثون المختلفة.. “أنس بيحب العزف جدًا، وبيحلم يكون عازف أورج، وبيحب النادي الأهلي ونفسه يلتحق بيه ويمارس رياضة السباحة، وكمان بيشارك في العديد من مسابقات الماراثون، وأنا نفسي أشوفه زي عمر خيرت في يوم من الأيام”.

لم تتوقف أمنيات الأم عند الرغبة في رؤية طفلها كالموسيقار عمر خيرت، بل تطمح أيضًا في عيش حياة كريمة مستقرة والحصول على شقة بالطابق الأرضي، تساعدها على سهولة التحرك بـ”أنس”، إذ تعيش أسرة الطفل داخل شقة سكنية غير مملوكة لهم بشكل مؤقت، “إحنا قاعدين في شقة أخت جوزي بشكل مؤقت لحد ما ترجع من برة مصر، والشقة في الطابق الـ11، ولو الأسانسير عطل بنواجه صعوبة كبيرة علشان نطلع أو ننزل بـ أنس، لأننا كنا قاعدين في شقة إيجار قديم الأول وبيعناها علشان نجيب عربية بالقسط تسهل علينا الحركة بابننا”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.